بعد حرب غزة، أي ثمن لقطاع الأمن في فلسطين؟

نمى قطاع الأمن التابع للسلطة الفلسطينية في العقد الماضي أسرعَ من أي قطاعٍ آخر، ممَّا يُعرِّض فلسطين لخطر التحول إلى دولة بوليسية. ومع دخول حكومة الوفاق الوطنية إلى غزة عقب الحرب الطاحنة التي شنتها إسرائيل على مدار 51 يومًا، يدعو مدير برامج الشبكة، علاء الترتير، والعضوة السياساتية في الشبكة، صابرين عمرو، إلى إصلاح العملية الموجهة من الجهات المانحة “لإصلاح” قطاع الأمن التابع للسلطة الفلسطينية الذي لا يخدم سوى مشروع إسرائيل الاستعماري

بعد حرب غزة، أي ثمن لقطاع الأمن في فلسطين؟، صابرين عمرو وعلاء الترتير، ورقة سياساتية، الشبكة: شبكة السياسات الفلسطينية، تشرين الأول 2014. أنقر هنا لقراءة الورقة