الاقتصاد السياسي للتنمية في فلسطين

وفي حالة فلسطين المحتلة، تُعد مقاربة الاقتصاد السياسي مهمة للغاية في تحليل الوضع الراهن لأنها تكشف وتُبرز عناصر أساسية في تجليات القوة المادية والخطابية المرئية وغير المرئية على حد سواء. وتشدد نهوج الاقتصاد السياسي على أن المقاربات الاقتصادية التي لا تراعي البُعد السياسي – الاقتصاد غير المسيَّس – لا تكفي أبداً لفهم ومَشكلة الوضع والبنى الاستعمارية الاستيطانية في فلسطين المحتلة، بل في حقيقة الأمر تساهم في مفاقمة الضرر وإدامة البنى الاستعمارية.

يستكشف كتاب جديد لصاحب المقال وأحد محرريه بعنوان “الاقتصاد السياسي في فلسطين: منظورات نقدية مناهضة للاستعمار ومتعددة التخصصات“، والواقع في 14 فصلاً، والصادر عن دار نشر بالجريف ماكميلان في أيار/مايو 2021، سياق الاقتصاد السياسي لفلسطين، ويحلل قضايا الإدماج والتشرذم وعدم المساواة، ويتحرى قطاعات ومواضيع متعددة ويمشكلها ضمن إطار الاقتصاد السياسي في ظل غياب السيادة.

أنقر هنا لقراءة المقال

أنقر هنا لتحميل المقال